منتدى الشاعر حسن محمد نجيب صهيوني

نرحب بجميع زوار هذا المنتدى ونأمل أن يطيب لكم البقاء ويحدونا الفخر بانضمامكم لأسرتنا
منتدى الشاعر حسن محمد نجيب صهيوني

ملتقى أدبي يهتم بفنون الأدب العربي من شعر قديم ومعاصر ويحوي عدداً من التراجم والسير الأدبية والمقالات والقصص والروايات

بعد التحية على الزوار الراغبين بالإنضمام لهذا المنتدى التسجيل بأسمائهم الحقيقية أو ألقابهم أو أي اسم أدبي يليق بالمنتدى بعيداً عن أي أسماء تخل بسمعة المنتدى وتسيء إليه، وسوف تقوم إدارة المنتدى بالرقابة على الأسماء غير اللائقة أدبياً ثم حجبها ..... إدارة المنتدى

التبادل الاعلاني


    توأمة الأبجدية بين الأردنّ وسوريّة

    شاطر

    الشاعر لطفي الياسيني
    مشرف

    عدد المساهمات : 1808
    نقاط : 15222
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/04/2010
    العمر : 94
    الموقع : منتدى الشاعر لطفي الياسيني

    رد: توأمة الأبجدية بين الأردنّ وسوريّة

    مُساهمة من طرف الشاعر لطفي الياسيني في الإثنين مايو 14, 2012 7:57 pm

    تحية الاسلام
    جزاك الله خيرا وبارك الله لك وعليك
    أزكى التحيات وأجملها..وأنداها
    وأطيبها..أرسلهااليك
    بكل ود وحب وإخلاص..
    ... تعجز الحروف أن تكتب ما يحمل قلبي
    من تقدير واحترام..
    وأن تصف ما اختلج بملء فؤادي
    من ثناء واعجاب..فما أجمل
    أن يكون الإنسان شمعة
    تُنير دروب الحائرين..
    دمت بخير
    رحم الله والدي ووالديك
    كل عام وانت الى الله اقرب
    الحاج لطفي الياسيني


    _________________
    انا بالله قد امنت
    والقران .. فاتحتي
    لغير الله ... لن احني
    مدى الاعوام ناصيتي
    --------------------
    لطفي الياسيني
    شاعر فلسطين

    hmns_najeb
    Admin

    عدد المساهمات : 679
    نقاط : 13943
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/04/2010
    العمر : 38
    الموقع : http://www.airssforum.com/blogs/11306

    توأمة الأبجدية بين الأردنّ وسوريّة

    مُساهمة من طرف hmns_najeb في الإثنين يناير 23, 2012 1:16 pm

    قصيدة ثنائية على حروف الأبجدية للشاعرين فاخر الضرغام الحياصات وحسن محمد نجيب

    توامة الأبجدية بين الأرنّ وسوريّة...

    حسن (القافية على حرف الألف):

    فاخرتُ فيكِ مجرتي وسمائي
    يـا جنـةً تزهـو بِشَذْوِ بهـاء
    يا مهدَ حاضرة الألى من فجرها
    شَعَّتْ به مِلَء الفضـا بضيـاء
    للهِ (سوريّا)، وأعظِمْهـا ثـرىً
    مـا أدْرَجتْ من خِيـرةِ العظماء
    أو أدرجَتْ مجداً بيـومِ وقيعـةٍ
    حُفّتْ بـه سيـرُ الألـى بِثراء
    بأبي وأمي أفتديكِ، بحـقِ مَـن
    في التضحيـات عطـاؤه بِفداء
    وبحقِ مَن يَنـداحُ فيك صبـابةً
    ذهبتْ بـه سَبْيَ الصَبـا بذَوَاء
    فإذا صحوتُ فَمِـن زُلال فُراتها
    وإذا غفوتُ لي السمـاءُ غطائي
    وإذا خَلَتْ مشكـاتُنا من نورها
    أذكيتِهـا نـورَ الدنـا بسَنـاءِ

    - فاخر (القافية على حرف الباء):

    أحسنتَ يا حسنٌ بوصفِك موطناً
    هو جنةُ الدنيـا مِـن الوهـاب
    فيه الجِوارٌ من المكـانةِ تـوأماً
    بوصـاله..كتـواصل الأحباب
    أهديـك مـن أردنِّنـا تِرحـابه
    فانْعَمْ بـه بالجـود والترحـاب
    أردنُّ يا مجـداً تسـامى رفعـةً
    بين الدنى كالبدر فـوق سحاب
    فيه الفخـار فخـارهُ يزهـو به
    بمـدارج الأعـراق والأنساب
    من فيئه المشكـاةُ يحوي نورها
    خيـرَ العلـوم بِطيِّ كـل كتاب
    وله شغافُ العـاشقين ينـوسهم
    لجنـانه سحـرٌ من الأطيـاب
    فغـدا كنور الشمس يُكرِم كونَنا
    بالنـور حتى إن خـلا لغيـاب

    - حسن (القافية على حرف التاء):

    ما بي أرى الترحابَ كالنسمات
    حَفّتْ بنـا باليُمْنِ والبركـات!!
    أحسستُ أني حينهـا في باحتي
    بل باحتي .. يا أجمل الباحات!
    يا للخِلال تشابهتْ بهمـا دماً!!
    كالتَـوْأمِ امْتشجا بكل بصفـات
    إن قلتُهاSadالأردنُّ)دعني والهوى
    أو قلتُ: (سوريّا) فَمِن آهـاتي

    - فاخر (القافية على حرف الثاء):

    هـذا الوفـاءُ موثّـقٌ بثبـات
    ومصدّقُ الأفعـالِ بالأحـداث
    عشقٌ تعمَّقَ في القلـوب مُجذَّر
    ما فيـه من شكٍ ولا أضغـاث
    يا تـوأماً للقلب أصبح مالكـاً
    عشقـاً لـه بثـلاثةِ الأثـلاث
    منا الوفـاءُ لكم فتلك عهـودُنا
    فوق التـراب وداخلَ الأجداث

    - حسن (القافية على حرف الجيم):

    يا سيدي والعهدُ منّـا ما جَرَتْ
    تلك الدمـاءُ بِحَوْصَلِ الأوداج
    فإليكَ (سوريّا) أزفُّ حضـارةً
    في حِجْرها وُلدتْ بغير خَدَاج
    من عصرِ(إِبلا)والممالك أدرَجتْ
    آرامُهـا ما اكتـظَّ من إدراج
    ومشت تحاكي الفخرَ في عليائه
    تعلو به ككـواكبِ الأبـراج

    - فاخر (القافية على حرف الحاء):

    أردنُّ يا أسمى الحضارةِ موقعاً
    حـازَ المعـاليَ دائمـاً بكفاح
    حتى غدا يسمو بِمَدرجةِ العـلا
    يَصِلُ النجـاحَ مكلّلاً بنجـاح
    من أرض أنباط العروبة موطناً
    فيه العجائب أُدرجت بصحاح
    وبعهـدِ (روما) قد تَرَفّعَ مجدُه
    بمآثرٍ تزهـو بكـل صبـاح

    - حسن (القافية على حرف الخاء):

    يا حظونا بكم الوصـالَ وشعبُنا
    بجـواركم نَعِموا بأيِّ تـآخِ!
    الحبُّ يجمَـع، والحنـان يحفّهم
    كالفَرقدِ الخالي من الأشـراخ
    فإذا عقدتُ العزمَ كـانوا لي يداً
    ما كان فيها بدُّ من متـراخي
    وإذا أَنِسْتُ مساءَهم، أكرم به!!
    ما طـابه أَنَسَاً بِصَفْوِ مُنـاخ

    - فاخر (القافية على حرف الدال):

    هـذا الوصـالُ مقدمًٌ لشعوبنـا
    عن كابرِ من مَورِث الأجـداد
    من كل ما تَغْنَى بـه نبضـاتُهم
    جادت به، يُهدى إلى الأحفـاد
    وبه صفـاتُ الفخرِ كلَّ فضيلة
    آتـتْ بـه بمـدارج الأمجـاد
    حملوا صفاتَ الجود في طيّاته
    كَرَمُ الخصال لِخِيـرة الأجواد

    - حسن (القافية على حرف الذال):

    للهِ مـا أدرجْتَ يـا أستـاذي!
    فاسْرِجْ شموسَ الجود والتِرذاذ
    عن أُكْلها إنْ فاض في نِعَمائه
    من أرضِ سوريّا بكـلِّ لَـذاذ
    يا مرحبا بضيوفنـا، في حِلِّهم
    أفـذاذُ قـد قَدِمـوا إلى أفذاذ
    أنتم لنا سَكَنٌ، ونحن لكـم به
    سَكَـنٌ تَسَرَّجَ وِحـدةً بِمَـلاذ

    - فاخر (القافية على حرف الراء):

    طاب العطاء لأرضنا من جود ما
    بذَلتْ به كـرماً يـدُ الأحـرار
    تُغني بـه من كـان من أهلٍ له
    أو زائـرٍ... إنْ حلَّ أو سيّـار
    حتى رَوَتْ خيراتُه أغزِرْ بهـا!!
    في كلِّ أرضِ اللـه والأقطـار
    فاللـهُ ربـي أرتجيـه مدامـةًً
    يحظى بهـا الأردنُّ بالإعمـار

    - حسن (القافية على حرف الزاي):

    أيُطـالُ مجدٌ والقـلاع عنـانُها
    طـال الفضا حدّاً من الإعجاز
    فاسأل بهـا (صهيونَ) قلعتَنا وما
    نُسِبَتْ لهـا ألقابُنـا بِمجـاز
    وسَلِ العَليـقةَ والرصافةَ والرّبا
    أو تدمراً أو قلعـةَ الأعـزاز
    تصْطكُّ ياللهُ!! شـامخة الـذرى
    رئةَ الشـآمِ ومَنفَسَ المُعتـاز

    - فاخر (القافية على حرف السين):

    للـه درُّ (صلاحِنـا) المقـداد!!
    هو ذا الصلاح لقاطِب الأجناس
    بقـلاعه شِفةٌ ... تحـاكي ذوده
    ودفـاعَه عن أقدس الأقـداس
    كَرَكٌ وعجلـونٌ وعمّـانٌ بهـا
    تلك الحصـونُ منيعةٌ بأسـاس
    وبهـا تراثُ الغـابرين تضمّه
    بتـراءُ أو جَرَشُ الألى للناس

    - حسن (القافية على حرف الشين):

    وعن التعـاونِ شاهداً لمّـا يزل
    كعـلاقة العينيـنِ بالإرمـاش
    يمتدُّ بينهمـا بِجسـرِ تـواصلٍ
    أنْعِشْ بـه.. لكأيّمـا إنعـاش!
    مِن كل ما تُؤتي التجـارة رافداً
    بُشَّتْ بـه بسـواعد البَشّـاش
    أو كل ما وَهَبَ الكريمُ، فسُؤْلنـا
    حفظاً لهـا من مَهْلَك وتـلاشي

    - فاخر (القافية عل حرف الصاد):

    نعماً بهـذا الوصل كالأنفـاس!!
    فيه الوفـا عَهْداً بذي إخـلاص
    نِعمَ الشمـائلُ جُـذِّرتْ بمـودةٍ!
    ما شاب من كَـدَرٍ ولا إنغـاص
    وبـه التجـارة كُللت بعطـائها
    مـا كـان فيهـا عائداً بِخِماص
    دُفعت كنبض القلب في شريـانه
    فبه الوصـالُ ومـا به بِمَنـاص

    - حسن (القافية على حرف الضاد):

    فانفُخْ بِشُبّـابِ العلومِ وما حَوَتْ
    في نبعهـا بغـزارةِ الأحـواض
    من كل ما أثْرَتْ مدارسُها ترى
    أرتالَهـا في ثوبهـا الفضفـاض
    نضّـاخة بالـدين والدنيـا معاً
    نَضْخَ السّمَـا لسحـابها الفيّاض
    ومَشَتْ مع العلمـاء باسطةً لهم
    يدَ بـاذلٍ للعلـمِ كـلَّ حِيـاض

    - فاخر (القافية حرف الطاء):

    مـا للعـلوم بطـالبٍ لمـراده
    إلا لـه شـذراً مـن الأنمـاط
    شَمَخَتْ به فوق الذرى في رفعة
    ومكـانةٍ تسمـو بـلا إسقـاط
    رُفعت بيـوتٌ في العـلوم وإنها
    قد جـاوزت للمجد في الأشراط
    وغدت كـأنوار النجـوم مضيئةً
    للكـون دومـاً ما بهـا بِفَراط

    - حسن (القافية على حرف الظاء):

    قل لي بربك ما أرى بِلَحَـاظي؟!
    هو حُمّتي؟ أم حَمْأةُ الشَـوّاظ؟!
    في اللاذقية مسقطي القمرُ استوى
    من بحرها خَدِراً بـلا استيقاظ
    والأغْصُنُ العُليا (بِبَنْياسَ) انحنت
    للسـائحينَ بِـزَوْرةٍ وَوَقـاظ
    و(صْلُنفةٌ) و(حماةُ) ما جَمُـلا به
    أو ما حَظَتْ(كَسَبٌ)بِجُلِّ حَظَاظ
    و(دمشقُ)أو (حلبٌ) تعالا مَوْصِفاً
    عَجَزتْ به الأوصافُ في ألفاظي
    -
    - فاخر (القافية على حرف العين):

    (بلقـاءُ) نبضُ القلب أجملَ بقعةً
    غَمَرَتْ رِحابَ الكون بالإشعاع
    فَزَهتْ بها عمّـانُ أكثرَ بهجـةً
    وشَدَت لها (الزرقاءُ) بالإيقاع
    مِن (مَفرقٍ) لتراب (إربدَ) حيّها
    و(طفيلةٍ) من أجملِ الأسقـاع
    (عجلونُ)مِن(جرشٍ)تناغم حسنها
    من ثغرنا في مطرب الأسماع
    (كَرَكٌ) توشّحتِ الجمالَ و(مأدبا)
    و(معانُ) منها مخصَباً لمراعي

    - حسن (القافية على حرف الغين):

    وعن المُصـابِ لأهلِنـا هبّا يداً
    بُغّتْ دمـاً من نَزْغةِ النـزّاغ
    فانظـرْ بغزّةَ والعـراقِ شـآنَهم
    مـا شـابه عن نَجْدةٍ بِمَـراغ
    والقدسُ تشهد نَهْدةً كـانت لهـم
    حينـاً عَثَى الباغي بكلِّ لَدَاغ
    نفروا لها والأسْدُ في عَرَضِ الشرى
    ليستْ تعاف عرينَهـا لِفـراغ

    - فاخر (القافية على حرف الفاء):

    في وِحدةٍ للـدمِّ كـانت مضرِباً
    لِمِثـالنا دومـاً بكلِّ سَـرَاف
    يزهو السبـاقُ مكلـلاً بعزيمة
    في التضحياتِ تُزان بالألطاف
    وغـدا الهواشمُ عهدُهم دوماً لها
    بالدمِّ.. والأرواحِ بالإنصـاف
    في غـزّةٍ ولقدسنا بَصَمـاتهـم
    وعراقُنـا ما نال من إجحاف

    - حسن (القافية على حرف القاف):

    يا بـاحةَ الشهداء رَوَّوْا أرضَها
    ريَّ الدموعِ لصفحةِ الأحداق
    من أَسْبُع الجولان أو بثرى حَمَا
    ماتوا ليحيا الذكرُ في الأعماق
    وبها (فرنسا) دحرُها من ثـورة
    ترويهـا (سوريّا) بكل سِياق
    هم أسوة، أفْخِرْ بهم من فارس!!
    لبّى الحِمَـا بِدَمٍ ودمعِ مَـآقِ

    - فاخر (القافية على حرف الكاف):

    ما (للكـرامةِ) قد عَلَتْ بمكانةٍ!!
    تسمو بها بمسـالك الأفـلاك
    شهداؤهـا والفخرُ في قامـاتهم
    شعّـوا بها نوراً على الأحلاك
    في أرضِ قُدْسِ العرب سَيْلُ دمائهم
    وتأجّجتْ ساحـاتهـا بِحِراك
    وبأرضِ بغدادِ العروبةِ قد رَوَتْ
    منّا الدمـا ما ضُرِّجتْ بثراكِ

    - حسن (القافية على حرف اللام):

    يا سيدي الضرغامُ دونك ريشةٌ
    فارسُمْ بها ما زان من آمـال
    عن تلك آمال الشـآم بوحـدة
    وترابط .. وتعاضُدٍ.. ووصال
    ونكون متَّحِدي السواعد شُرَّعاً
    كالإخوةِ اتّحـدوا بغير جِـدال
    (تأبى الرماحُ إذا اجتمعنَ تكسُّراً)
    فإذا افتـرقنَ تكسّرتْ بِنَكـال
    -
    - فاخر (القافية على حرف الميم):

    آمـالُنا بتوحـدٍ .... وتـرابطٍ
    نسمـو بهـا في قـادِم الأيـام
    فُصطـاطُ حقٍٍ ظـاهرٍ متوحدٍ
    فيه الهـدى تسري إلى الآنـام
    في وحدةٍ من مشرقٍ أو مغربٍ
    بمـودةٍ ... ومحبةٍ... وسـلام
    حتى نكـونَ بما يليق مكـانةً
    بين الشعوب وفي ذُرى الأعلام

    - حسن (القافية على حرف النون):

    إني فَخُرْتُ بسـاعةٍ جمعتْ بنا
    أَنَسَـاً بكـم كالرمل للشطـآن
    فَنَسِيتُ غربةَ ما شَقِيتُ وسَرّني
    ما كنتمـو للضيف كالإخـوان
    لا بل فَرُبَّ أخٍ لنـا من غيرما
    ولدتْـه أمّي مـا له مِن ثـاني
    فَصَفَتْ ليَ الأجواءُ من نَسَماته
    مـا حلَّ في قلبي بـلا استئذان

    - فاخر (القافية على حرف الهاء):

    أنعِمْ بكـم حُسناً يفجّرُ شوقَنـا!
    حتى يـروقَ بِمَلْسَني وشفـاهي
    جَمَـعَ القـلوب محبةً ومـودةً
    عُجزت بها وصفاً على الأفـواه
    حتى سَلا قلبي وحـاز لِمَبْسَمي
    بيـن الخـلائق مُفعَمـاً بِتَبـاهِ
    لله درُّك من عـزيزٍ سـاكنٍ!!
    دَوْحَ القـلوبِ ورافعـاً لِجِبـاهِ

    - حسن (القافية على حرف الواو):

    دَعْني، وإنّي الضيفُ في أردنِّكم
    آتـي إليـه مَحِلّـةً.. أو آوي
    لأصوغ من شَفَةِ القصائدِ خافقي
    مِلءَ الهوى، يا طِيبه للهاوي!!
    فكفـاني ما حدَّثتُـه عنكـم إذن
    طَبَبـاً لنـا أنتـم به كالداوي
    وشهيديَ الـرحمنُ عنّي.. إنني
    مـا للسـان بِمـارقٍ أو لاوي

    - فاخر (القافية على حرف الياء):

    أنتم لنـا أهلٌ يُشرِّفُ وصلُكـم
    لديـارِنا، أهـلاً بكـلِّ أتِـيِّ
    في قربكم حُسْنُ الجوار يروقنا
    أوصَى به مَن كان خَيْرَ وَصِيِّ
    ولقـاؤكم كالعـودِ في أوتاره
    جـادت بـه ألحانهـا بِـَنغِيِّ
    فليقبلِ الباري دعـائي حفظَكم
    منه الثنـا .... متضرِّعاً بِيَديِّ



    إهداء للشعبين الشقيقين الأردني والسوري من/ الشاعر فاخر الضرغام الحياصات والشاعر حسن محمد نجيب صهيوني



    https://www.facebook.com/#!/groups/hasanmohnajeb/

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين فبراير 20, 2017 1:43 pm