منتدى الشاعر حسن محمد نجيب صهيوني

نرحب بجميع زوار هذا المنتدى ونأمل أن يطيب لكم البقاء ويحدونا الفخر بانضمامكم لأسرتنا
منتدى الشاعر حسن محمد نجيب صهيوني

ملتقى أدبي يهتم بفنون الأدب العربي من شعر قديم ومعاصر ويحوي عدداً من التراجم والسير الأدبية والمقالات والقصص والروايات

بعد التحية على الزوار الراغبين بالإنضمام لهذا المنتدى التسجيل بأسمائهم الحقيقية أو ألقابهم أو أي اسم أدبي يليق بالمنتدى بعيداً عن أي أسماء تخل بسمعة المنتدى وتسيء إليه، وسوف تقوم إدارة المنتدى بالرقابة على الأسماء غير اللائقة أدبياً ثم حجبها ..... إدارة المنتدى

التبادل الاعلاني


    انظروا لهذا الصغير ماذا يفعل

    شاطر

    المهندس أحمد ناصيف

    عدد المساهمات : 34
    نقاط : 13199
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 11/05/2011

    رد: انظروا لهذا الصغير ماذا يفعل

    مُساهمة من طرف المهندس أحمد ناصيف في الإثنين يناير 23, 2012 2:13 pm

    أسأل المولى جل جلاله أن يجعلنا ممن يبر بوالديه

    وأن يحسن عاقبتنا في الدنيا والآخرة

    قصة شــــــــــاب

    أسأل الله جل جلاله أن يغفر له .. ويدخله الجنة

    إنه كان ... شاهدوا المقطع

    https://www.youtube.com/watch?v=WVStzczNqJk&feature=youtu.be
    avatar
    آية صابر

    عدد المساهمات : 90
    نقاط : 13032
    السٌّمعَة : 5
    تاريخ التسجيل : 05/07/2011
    العمر : 34

    انظروا لهذا الصغير ماذا يفعل

    مُساهمة من طرف آية صابر في الخميس يناير 12, 2012 2:23 pm

    كنت يوما من الأيام في مسجد من المساجد فإذا بابن يدخل ماسكاً بيد والده الثمانيني فيوقفه في الصف ليصلي السنة ومن ورائها الفرض , ففرحت بهذا المنظر كثيرا , وذكّرني بمناظر كثيرة نراها لأبناء بررة يترجمون البر إلى واقع جميلٍ في دنيانا .

    فهذا يسعى جاهداً في خدمتهم , وذاك يلبي طلباتهم غير متضجر من كثرتها , وثالث قد آثر الجلوس معهم وإبعاد الوحشة عنهم على الجلوس مع الأصدقاء .

    عند هذه المناظر وغيرها تستحضر الواقع الغربي للكفار وكيف هو نكرانهم لجميل الوالدين , يوم يدفعونهم إلى دور العجزة والمسنين , قد تخلوا عن كل أبجديات البر والإحسان في دنيا البشر .

    كم هو جميل أن ترى أبناً آخذاً بيد والده إلى مستشفى , أو في مناسبة فرح أو ترح ليؤدي واجباً عليه , ورائع أن تراه قد فرغ وقته ليأخذهم في نزهة هنا أوهناك داخل البلد أوفي سفرة خاصة بهم .


    إن الإحسان للوالدين عامة , والعناية بهم عند كبر السن خاصة , قد جاءت به جميع الشرائع السماوية , واتفق عليه جميع الرحماء والأوفياء من بني الإنسان , إذ لا أحد أولى بالإحسان منهم , فهم أهل الفضل أولاً وآخراً , ومهما حاول المرء لرد بعض الجميل لهم فلن يوفي عُشر معشار حقهم ولا أقل من ذلك , فليت شعري كيف هو حال برنا بهم ؟

    إن التوفيق للبر نعمة من الله جليلة , ومنحة من الرحمن عظيمة , وعبادة من أجل العبادات – لو علمت - .
    ولذا ينبغي للمتاجر مع ربه أن يحرص عليه , وأن لا يفوت على نفسه هذه الفرصة
    .

    كم تلتقي بأبناء قد غيّب الموت شخوصَ آبائهم أو أمهاتهم , فيتحسرون كمداَ أن لم يغتنموا فرصة وجود والديهم ليبروهم , وودوا لو عاد الزمان فيكون الوالدان أحياء ليفنوا أعمارهم في خدمتهم , ويرفعوا الأذى من تحتهم .

    فيا هذا إن وجود الوالدين فرصة , لا يمكن تعويضها لو غادرا الدنيا , وستلحق الحسرات كل مفرط في برهم في ساعة ِلا تنفع الحسرات , ولا تفيد معها الآهات .
    فاغتنم وجودهم بكل ما تستطيع من إحسان
    واتهم نفسك دائما بالتقصير لتضاعف الجهد في البر
    وتذكر أوان انقطاع العمر وفوات الأجر
    وتحصّل اللذة في البر
    وكن على يقينٍ عند برك بعظم التوفيق في دنياك , وجميل الإحسان عند لقاء الرحمن
    .

    همسة
    من الإحسان للوالدين بعد مماتهم :
    الدعاء لهما , والصدقة عنهما , وصلة صديقهما , وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما .

    وفقنا الله لكل خير وإحسان .



    كتبه / عادل بن عبدالعزيز المحلاوي
    http://www.twbh.com/index.php/site/article/readma-agmalhaa-men-soorah



    _________________
    مع أطيب تحياتي
    .......................
    آية صابر

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يوليو 18, 2018 2:33 pm