منتدى الشاعر حسن محمد نجيب صهيوني

نرحب بجميع زوار هذا المنتدى ونأمل أن يطيب لكم البقاء ويحدونا الفخر بانضمامكم لأسرتنا
منتدى الشاعر حسن محمد نجيب صهيوني

ملتقى أدبي يهتم بفنون الأدب العربي من شعر قديم ومعاصر ويحوي عدداً من التراجم والسير الأدبية والمقالات والقصص والروايات

بعد التحية على الزوار الراغبين بالإنضمام لهذا المنتدى التسجيل بأسمائهم الحقيقية أو ألقابهم أو أي اسم أدبي يليق بالمنتدى بعيداً عن أي أسماء تخل بسمعة المنتدى وتسيء إليه، وسوف تقوم إدارة المنتدى بالرقابة على الأسماء غير اللائقة أدبياً ثم حجبها ..... إدارة المنتدى

التبادل الاعلاني


    حكاية إبليس والعجوز والكيد

    شاطر

    زينب عنبتاوي

    عدد المساهمات : 69
    نقاط : 13479
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 02/10/2010

    حكاية إبليس والعجوز والكيد

    مُساهمة من طرف زينب عنبتاوي في السبت ديسمبر 24, 2011 4:01 pm




    1. ابليس والعجوز والكيد
      حكاية خرافية من وحي الخيال الشعبي
      بقلم الداعي بالخير : صالح صلاح شبانة
      Shabanah2007@yahoo.com
      تراهنت عجوز من عجايز السَو َمع إبليس ، إنه كيدها مش قد كيده وبس ، لا بل أكبر من كيده بكثير ، وقديش قزم جنب كيدها كيد إبليس
      وإبليس على ها لأرض من ما نزل أبونا آدم يعمر ها لأرض ، وإبليس بالضلال يخربها ، تيزيغ الناس عن الحق ، ويكدسهم في نار جهنم تكديس
      لجل العداوه المتأصله بين الخير والشر ، لجل الحسد من آدم ، اللي خلقه الله من طين ، وكرمه على خلقه أجمعين ، وسجدت له الملائكة قراطيس
      وحجة انه مخلوق من نار السموم ، وآدم من حمأ مسنون ، فيها فرق ، والنار أفضل ، وما بسجد النار للطين ، والنار تختال عَ الطين وتميس
      وقصة إبليس الملعون وطرده من الجنه ومن رحمة الله أرحم الراحمين ، قصة معروفة ، لا بدها تأويل من مأول ولا بدها من مدرس تدريس
      والشياطين فروع ، منهم شياطين الجن ، ومنهم شياطين الإنس ، وكلهم في المحصلة الأخير ، جنود أوفياء ومسامير بنعله ، الله يلعنه الخسيس
      تباهت عجوز السَوّ إنها أعلى من إبليس بدرجه في الكيد ، وانه بطلع بأيدها أكثر من اللي بطلع بأيده ، وانها بتفوق بالنجاسه الخنزير أبو خميس
      قال لها إبليس : هَيّ الميدان يا حميدان ، ورجينا الكيد على أصوله ، وكيف بتربطي ، وبنقرر بعدين مين لمين الزعامة بالفساد والتدليس !!
      راحت استأجرت شب مثل الورده عواطلي عن الشغل، ومثل الكلاب بحب النوم والراحه، وبحب اللقمه التافهه ، ولا يمد إيه ويعمل ، يقوم بدور عريس
      لمّا يحتاج الأمر وتستدعي الظروف للدور ، لأنه الدور محبوك ، ومنقاس على المسطره ، بالسانتي و بالميلي ، وأي غلط بخلط الورق وبحرق التميس
      وما يسأل عن التفاصيل ، لأنه كل شي بحسابه ، واللي إلك إلك ، واللي مش إلك محرّم عليك ، وخليك حلو يا حلو ، واوعى تبقى غليس
      راحت على تاجر من ها لتجار ، عنده مَرَه سبحان من صَوَر هذيك الصوره البهيه ، هيذ الله خلق النسوان ، مره رزينه ، عَ بنات جنسها تميس
      وادَّعَت إنه عندها ولد عاق ، قطع النسل والذريه اللي مثله ، وانه بضربها وبهينها ، وبعشق ابنيه مثل القمر ، وبده هديه يهديها إلها ، وهو وهي مفاليس
      وكتت بين إيديه أكم من حفنة دموع ، بتقطِّع مصارين القلب ، وبتحط الحزن في الجرّه ، دموع يا ما شاء الله ، ما إلها حجم ولا مقاييس
      حزن التاجر لحزنها ، وقص الها شقفة قماش غاليه ، لعشيقة إبنها المزعومه ، تحمي العجوز من الضرب والعقوق من لِولاد المناحيس
      أخذت شقفة ها لقماش ، ووينك يا دار التاجر ، وشافت مرته اللي بتقعد محل القمر من حلاها ، اللي ربنا أبدع صورة وجهها ، جمال نادر ووجه أنيس
      اتظاهرت انها وقعت عَ بوزها طب ، بعد ما تعثرت بحجر ، نطت لِبنيه مرة التاجر خايفه عَ العجوز ملهوفه ، رفعتها عن الأرض وتفرستها تفريس
      دخلتها بيتها ترد روعها ، وتدفع خوفها وتِكرم وفادتها ، بفطرتها النبيله ، خصوصا وهي عجوز محدبه بحردبه ، وظهرها مقوِّس تقويس
      فاتت لِبنيّه عَ المطبخ تقدم حاجه عَ المستعجل للعجوز ، بس العجوز الكرنيبه ، ناكرة المعروف ، دست لِقماش بفراش الجوز بلا حِس ولا حَسيس
      ونَسّت حالها مثل حية التبن ، وتسحسلت طالعه بعد ما خرّبت مالطا ، وزرعت الشر المستطير ، ومش بعيد تخرب بعد مالطا روما وباريس
      المسا الله ايمسي الكل بالخير ، رَوّح التاجر على داره ، وتمدد عَ تخته في أوضة نومه لبين ما مرته تحضر عشاه ، حس بأشي مكدس تحت راسه تكديس
      استغرب أخونا ومد إيده يشوف ها لإشي ، وصارت إيده تحوس تحت ها لفرشه ، اتدَوِّر على ها لإشي الغريب ونزلت ايده تحسس تحسيس
      والله ، وعمر السامعين يطول ، لقي اللي ما خفاه ، شقفة لِقماش اللي أهداها للعجوز تيقدمها ابنها لعشيقته ، ومين عالم يا ترى إذا هراها تبويس؟؟
      الزلمه غِلي الدم براسه ، بعد ما ظهر انه قِرن ، والميه الوسخه بتسيل من تحت بساطه ، وانه أبصر قديش إلو جوّه ها لظن العاطل حبيس
      ناداها بصوت مثل دَبّ الرعد ، روحي وانتِ طالق ، يا خاينة الملح والعيش ، اطلعي بهدوء وشويش ، من غير فضايح وتجريس
      المسكينه يا غافل إلك الله ، لبست ها لمنديل ودمعتها الغاليه تسبح عَ خدودها ، طلعت وصفقت ها لباب ورا ظهرها ، الظلم عاطل ونحس ابن مناحيس
      العجوز الكرنيبه بقت تستنى طلعتها ، ما هي زرعت اللغم بأيديها الآثمه ، لقفتها بحضنها، وأخذتها لبيتها تتحميها من أشرار الليل اللي أخلاقهم سيس
      وبقى الشب المُستأجر يتبطوح مثل الكلب لِمبرغِث في دار العجوز ، حاير بمهمته اللي استأجرته العجوز من شانها ، وشو دور العريس
      حطت لِبنيه عند الشب في الدار ، مع الفصل اللي اختارته الشريفه العفيفه ، استأذنت لحظه تقضي فيها مهمه ، ووصته خير بذات الوجه الأنيس
      العجوز ظلت بوجهها على دار الشرطه ، وزعمت انهم شب وبنت سطو على بيتها مستغلين عجزها ، للفاينه والعاطله ، وبيتها شريف مش للتخبيص
      اجوا الشرطه ، لقوا شب وبنيه جوّه الدار، وما في جرم بالتلبس ، بس ما دام في شكوى ، حملوهم عَ الحبس ودبوهم مع المحابيس
      العجوز بعد ما ارتكبت كل ها لآثام والرزايا ، قالت لإبليس : هذا أنا ربطت ، هات ورجينا كيف بدك اتحل ، أو أحل أنا وتشهد لي بالكيد يا ابليس ؟؟
      ابليس طلب منها تكمل المهمه تتحصل عَ اللقب بامتياز ، وتعيد تبني اللي هدّته ، لأنه الأصعب ، هذا إذا بدها كيدها يغلب كيد إبليس
      العجوز لبست أواعي الحشمه ، وحملت غرض على راسها ، وسحبت حالها وراحت عَ الحبس ، ودخلت عند مرة التاجر ، في قاووش المحابيس
      دخلت واعطت لبنيه أواعي الحشمه ، والغرض اللي على راسها واطلعتها بدالها ، وظلت محلها محبوسه ، بصمت مطبق ، لا حِس ولا حسيس
      ولمّا عرضوهم عَ القاضي حسب الشكوى ، شب وعجوز ، وادعت العجوز انها بقت هي وابنها قادوهم للحبس بتهمة الفاينه واللعب بالتضاريس
      القاضي أطلق سراحهم بالحال ، وعاقب الجنود اللي بحبسوا الناس ظلم ، ودس الأبرياء ورا القضبان والكذب عَ الرعيه والتدليس
      راحت من ساعتها عَ التاجر وطلبت منه شقفة قماش ثانية ، بدال اللي نستها عند حرمه مستوره بنت حلال أقالت عثرتها وجبرت خاطرها التعيس
      الزلمه لطم على راسه ، وانعمى ضوّه ، وندم على الهبل اللي اتهبله ، وفرح انها مرته شريفه ، وما في ميه من تحت سجادته ، ياااه قديش بقى تيس
      هون ابليس ركع في محرابها وسجد قدامها ، واعترف الها بالسياده والرياده ، وانها غلبته بالكيد والفتنه والفساد ، واخذت لقب أنجس المناجيس
      تقرأ بلهجة أهل سنجل.




    2. منقولة




    3. تحياتي



      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يناير 21, 2018 4:33 pm