منتدى الشاعر حسن محمد نجيب صهيوني

نرحب بجميع زوار هذا المنتدى ونأمل أن يطيب لكم البقاء ويحدونا الفخر بانضمامكم لأسرتنا
منتدى الشاعر حسن محمد نجيب صهيوني

ملتقى أدبي يهتم بفنون الأدب العربي من شعر قديم ومعاصر ويحوي عدداً من التراجم والسير الأدبية والمقالات والقصص والروايات

بعد التحية على الزوار الراغبين بالإنضمام لهذا المنتدى التسجيل بأسمائهم الحقيقية أو ألقابهم أو أي اسم أدبي يليق بالمنتدى بعيداً عن أي أسماء تخل بسمعة المنتدى وتسيء إليه، وسوف تقوم إدارة المنتدى بالرقابة على الأسماء غير اللائقة أدبياً ثم حجبها ..... إدارة المنتدى

التبادل الاعلاني


    قصيدة (أغيثوني) .. للشاعر فراس محمد

    شاطر

    الشاعر لطفي الياسيني
    مشرف

    عدد المساهمات : 1808
    نقاط : 15222
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/04/2010
    العمر : 94
    الموقع : منتدى الشاعر لطفي الياسيني

    رد: قصيدة (أغيثوني) .. للشاعر فراس محمد

    مُساهمة من طرف الشاعر لطفي الياسيني في السبت يناير 05, 2013 6:39 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    تحية الاسلام
    جزاكم الله جنة الفردوس الاعلى التي اعدت للمتقين
    نفع الله بكم الاسلام والمسلمين وادامكم ذخرا لمنبرنا الشامخ شموخ
    ارز لبنان
    ان كل مفردات ثقافتي لا تفيكم حقكم من الشكر والاجلال والتقدير
    لكم مني عاطر التحية واطيب المنى
    دمتم بحفظ المولى
    عاش العراق ..
    عاشت المقاومة العراقية البطلة
    عاشت فلسطين حرة عربية من البحر الى النهر
    المجد والخلود لشهداء أمتنا الأبرار
    والله أكبر .. الله أكبر


    _________________
    انا بالله قد امنت
    والقران .. فاتحتي
    لغير الله ... لن احني
    مدى الاعوام ناصيتي
    --------------------
    لطفي الياسيني
    شاعر فلسطين

    فياض النسور

    عدد المساهمات : 61
    نقاط : 12614
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/04/2010

    قصيدة (أغيثوني) .. للشاعر فراس محمد

    مُساهمة من طرف فياض النسور في الخميس ديسمبر 01, 2011 11:08 am

    القصيدة الرابعة عشرة في مجموعة قصائد أميرة الوجد

    أغيثوني فقد عزّ الصحابُ
    وغام الفجرُ، واكتمل المُصابُ

    أغيثوني أحبائي فإني
    ظمئت وزاد من وجعي الغيابُ

    ودار البؤس دورته لأشقى
    فرتّبني بأوهامي العتابُ

    وما نفع العتاب وما مداه
    إذا كان الدعا لا يُستجابُ؟

    لقد صدّ الحبيبُ فلا رجاءٌ
    وأتعب أحرفي ذاك العِقابُ

    فهل من أخلص الأحباب وُدّا
    تُؤَبِّده الشقاوة والصعابُ؟

    أغيثوني فإن القلب جرح
    تَفَتّحُ في مجاريه الحِرابُ

    أغيثوني وأعطوني أمانا
    فليلي عابث هَمّ وصابُ

    أغيثوني ببعض الماء فضلا
    وإلا بعض حرف يُستطابُ

    وإن أنتم تماديتم بقتلي
    فقلبي لا يغيّره العذابُ

    فليس القلب يهوى غير أنثى
    تبدى في محياها الشبابُ

    هي الحلم الجميل بدا ربيعا
    هي السعد المنضد والرضابُ

    هي الآمال والآمال تشدو
    ففيها الشعر يعذب والشرابُ

    هي الكأس التي فاضت بعذب
    هي النور المشعُ هي الشهابُ

    فلا أبغي سواها لا محلٌ
    فغير حبيبتي كلٌّ سرابٌ

    هي الصبحُ الذي بزغت رؤاه
    شروقا مستعاداً لا يُعابُ

    أتت قلبي فأحيت فيه روحا
    فطاب الشعر واخْتُتِم الكتابُ

    أظل أقولُ أحبابي سلاما
    إلى أن يعمر القلبُ الخرابُ

    جرت في الوجد آهات وذكرى
    فذكراها المدى، والدهرُ نابُ

    أمنتُ بجنبها في بعض وقتٍ
    فأردتني، وقد غاب الجوابُ

    فلا ترضى برد الحرف حرفا
    فما عادت يجليها اقترابُ

    أسامحها على الهجران إني
    غرامي كامل، بحري عُبابُ

    وخفقي من بحور الشوق نهلٌ
    يردده البكاء، الانتحابُ

    فكيف أعود فارسها؟، أجيبوا
    فآلامي وأسقامي عُجابُ!!

    فهل فيكم من التقوى ازديادٌ؟
    أغيثوني، ففي الروح التهابُ

    ألا قولوا لها يكفي عذابا
    قتلت النفس، يكفيك ارتكابُ

    ألا عودي له عودا حميدا
    وصدي اليأس وليكن اقترابُ

    ولكم الشكر
    فياض النسور

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين فبراير 20, 2017 1:42 pm