منتدى الشاعر حسن محمد نجيب صهيوني

نرحب بجميع زوار هذا المنتدى ونأمل أن يطيب لكم البقاء ويحدونا الفخر بانضمامكم لأسرتنا
منتدى الشاعر حسن محمد نجيب صهيوني

ملتقى أدبي يهتم بفنون الأدب العربي من شعر قديم ومعاصر ويحوي عدداً من التراجم والسير الأدبية والمقالات والقصص والروايات

بعد التحية على الزوار الراغبين بالإنضمام لهذا المنتدى التسجيل بأسمائهم الحقيقية أو ألقابهم أو أي اسم أدبي يليق بالمنتدى بعيداً عن أي أسماء تخل بسمعة المنتدى وتسيء إليه، وسوف تقوم إدارة المنتدى بالرقابة على الأسماء غير اللائقة أدبياً ثم حجبها ..... إدارة المنتدى

التبادل الاعلاني


    ندرّس بناتنا بالدم

    شاطر

    عبد المجيد عطا الله

    عدد المساهمات : 47
    نقاط : 13473
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 18/04/2011

    رد: ندرّس بناتنا بالدم

    مُساهمة من طرف عبد المجيد عطا الله في الثلاثاء نوفمبر 22, 2011 8:38 am

    حسبنا الله ونعم الوكيل

    لؤي الصيفي

    عدد المساهمات : 55
    نقاط : 15187
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 15/05/2010

    رد: ندرّس بناتنا بالدم

    مُساهمة من طرف لؤي الصيفي في السبت نوفمبر 19, 2011 8:30 am

    حسبنا الله ونعم الوكيل
    avatar
    نسرين أبو اللبن

    عدد المساهمات : 175
    نقاط : 15430
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 15/05/2010
    العمر : 37

    ندرّس بناتنا بالدم

    مُساهمة من طرف نسرين أبو اللبن في الخميس نوفمبر 17, 2011 9:12 am

    نُدرّس بناتنا بالدم، أيها العرسان التنابل!

    تقاتل تكافح تجاهد لتربية وتعليم بناتك، تدخل ابنتك الجامعة وقد يخطبها العريس العتريس خلال الدراسة وتتكفل أنت، حياءً أو نخوةً، بدفع تكاليف إكمال تعليمها في أغلب الأحيان، أو يأتيك بعد تخرجها ليستلم كل شيء جاهز للإنتاج!



    تسلم ابنتك على طبق من فضة للعريس التعيس، لا تدري إن كان "ابن حلال" أو طرطور أو تنبل أو "ابن حرام"، ويُخيب أملك في أغلب الأحيان بعد الزواج وبعدما يكون السيف قد سبق العذل! فسيناريو الزواج في الوطن العربي فاشل، كل يمارس النفاق والدجل و"التخجيل" ويسوق عليك وعلى ابنتك أنه "فارس الأحلام العتيد" عند الخطوبة، لينتهي بعدها عش الزوجة في أغلب الأحيان ببوم وبومة تحت سقف واحد! لا تكافؤ ولا تجديد ولا تطوير ولا تغيير!



    لا يعلم كثير من الأزواج أن راتب الزوجة للزوجة شرعا ومن حقها التصرف به كما تشاء، ويمارس أكثر الأزواج "البلطجة" والتهديد والوعيد إن لم يحصل على راتبها "المنفوس" ويتصرف به، وحذار إن قالت أنها تريد مساعدة والدها المنكوب!



    لا بأس أن تقف الزوجة مع زوجها بالحب والتفاهم لكن الأمر البائس هو ينتهي زواج ابنتك بمخلوق أو هيكل بشري لا قيم ولا مبادئ ولا أخلاق ولا دم.



    أدعو الآباء أن يشترطوا وقبل الموافقة على خطبة بناتهم من عريس الغفلة أن يقدم لهم تقريرا طبيا مصدقا يفيد بأن قدميه قد كسرتا وهو يذهب جيئة ورواحا إلى بيت الأب (الذي رفض طلبه مرات مرات)، إلى أن يقرر أخيرا الموافقة على طلبه بموجب التقرير الطبي الصادر من هيئة طبية معتمدة!.



    بقلم: عامر العظم

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 15, 2018 9:36 am