منتدى الشاعر حسن محمد نجيب صهيوني

نرحب بجميع زوار هذا المنتدى ونأمل أن يطيب لكم البقاء ويحدونا الفخر بانضمامكم لأسرتنا
منتدى الشاعر حسن محمد نجيب صهيوني

ملتقى أدبي يهتم بفنون الأدب العربي من شعر قديم ومعاصر ويحوي عدداً من التراجم والسير الأدبية والمقالات والقصص والروايات

بعد التحية على الزوار الراغبين بالإنضمام لهذا المنتدى التسجيل بأسمائهم الحقيقية أو ألقابهم أو أي اسم أدبي يليق بالمنتدى بعيداً عن أي أسماء تخل بسمعة المنتدى وتسيء إليه، وسوف تقوم إدارة المنتدى بالرقابة على الأسماء غير اللائقة أدبياً ثم حجبها ..... إدارة المنتدى

المواضيع الأخيرة

» د. ليلى عريقات نائب الرئيس ورئيسة تكريم الشهادات الفخرية والرئيسة الفخرية للمجلس
الإثنين ديسمبر 03, 2018 12:25 pm من طرف الشاعر لطفي الياسيني

» اهداء ارتجالي الى عميدة الشعر المعاصر الاستاذة د. ليلى عريقات / د. لطفي الياسيني
السبت ديسمبر 01, 2018 9:05 pm من طرف الشاعر لطفي الياسيني

» خذ ومن عمري لعمرك .. مهداة لشيخ الشعراء المجاهدين لطفي الياسيني للشاعر حسين حرفوش
السبت ديسمبر 01, 2018 2:18 pm من طرف الشاعر لطفي الياسيني

» وما غير الطبيعة من سِفر
الخميس يوليو 11, 2013 6:22 pm من طرف الشاعر لطفي الياسيني

» حمى الناس ..إهداء إلى أهالي الحولة
الخميس يوليو 11, 2013 6:13 pm من طرف الشاعر لطفي الياسيني

» قصيدة معايدة الرؤساء العرب .. للشيخ عائض القرني
الخميس يوليو 11, 2013 6:12 pm من طرف الشاعر لطفي الياسيني

» طال ابتهال المصطفى
الخميس يوليو 11, 2013 6:11 pm من طرف الشاعر لطفي الياسيني

» من وحي السيول والفيضانات التي اجتاحت بيوتنا / د. لطفي الياسيني
الأربعاء يناير 09, 2013 4:02 am من طرف الشاعر لطفي الياسيني

» قصة مؤلمة .. شاهد الفيديو لها
السبت يناير 05, 2013 6:53 am من طرف الشاعر لطفي الياسيني

التبادل الاعلاني


    صاحب الكهف .. قصة قصيرة منقولة

    شاطر

    حسام أبو ديه

    عدد المساهمات : 41
    نقاط : 15760
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 22/06/2010

    صاحب الكهف .. قصة قصيرة منقولة

    مُساهمة من طرف حسام أبو ديه في الأحد أكتوبر 16, 2011 9:49 am

    صاحب الكهف
    *****

    عندما أستيقظ من نومته الطويلة العميقة والتي تخلّلتها أحلام وردية وبعض الكوابيس...لم يكُ يدري كم من الوقت نام ولكنه يدرك أنه أستمرأ هذه النومة دون أي ضجيج أو إزعاج..

    وجد كل شيء كما تركه قبل هذا النومة الممتدة ..أو هكذا خُيّل إليه.

    فأبتسم ابتسامة كلها ثقة. وتمتم قائلا : كم هم أوفياء هؤلاء القوم.

    فحتى وهو نائم لايمكن لأحد أن يمس شيئا يخصه ..أو يخص أسرته.

    عندما حاول أن يقف... لم يستطع، فقد كان بلا رجلين ..

    حاول أن يستند على شيء، ولكنه كان بلا يدين وبلا ظهر.

    حاول أن يصرخ وينادي ..فلم يفلح حتى على فتح فمه ...

    أما عينيه فقد تسمّرتا في محجريهما فلا يرى إلا ما في مرمى البصر

    تمنى لو أنه فقد أيضا عينيه وعقله أو عاد إلى نومته الطويلة .. فهاهي كل ممتلكاته ينقلها أناس كأنه يعرفهم ولايعرفهم، بينما وقف المقربون منه يتحاشون النظر إليه.

    صباحكم سعيد
    حسام أبو ديه

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يناير 21, 2019 10:07 am