منتدى الشاعر حسن محمد نجيب صهيوني

نرحب بجميع زوار هذا المنتدى ونأمل أن يطيب لكم البقاء ويحدونا الفخر بانضمامكم لأسرتنا
منتدى الشاعر حسن محمد نجيب صهيوني

ملتقى أدبي يهتم بفنون الأدب العربي من شعر قديم ومعاصر ويحوي عدداً من التراجم والسير الأدبية والمقالات والقصص والروايات

بعد التحية على الزوار الراغبين بالإنضمام لهذا المنتدى التسجيل بأسمائهم الحقيقية أو ألقابهم أو أي اسم أدبي يليق بالمنتدى بعيداً عن أي أسماء تخل بسمعة المنتدى وتسيء إليه، وسوف تقوم إدارة المنتدى بالرقابة على الأسماء غير اللائقة أدبياً ثم حجبها ..... إدارة المنتدى

المواضيع الأخيرة

» د. ليلى عريقات نائب الرئيس ورئيسة تكريم الشهادات الفخرية والرئيسة الفخرية للمجلس
الإثنين ديسمبر 03, 2018 12:25 pm من طرف الشاعر لطفي الياسيني

» اهداء ارتجالي الى عميدة الشعر المعاصر الاستاذة د. ليلى عريقات / د. لطفي الياسيني
السبت ديسمبر 01, 2018 9:05 pm من طرف الشاعر لطفي الياسيني

» خذ ومن عمري لعمرك .. مهداة لشيخ الشعراء المجاهدين لطفي الياسيني للشاعر حسين حرفوش
السبت ديسمبر 01, 2018 2:18 pm من طرف الشاعر لطفي الياسيني

» وما غير الطبيعة من سِفر
الخميس يوليو 11, 2013 6:22 pm من طرف الشاعر لطفي الياسيني

» حمى الناس ..إهداء إلى أهالي الحولة
الخميس يوليو 11, 2013 6:13 pm من طرف الشاعر لطفي الياسيني

» قصيدة معايدة الرؤساء العرب .. للشيخ عائض القرني
الخميس يوليو 11, 2013 6:12 pm من طرف الشاعر لطفي الياسيني

» طال ابتهال المصطفى
الخميس يوليو 11, 2013 6:11 pm من طرف الشاعر لطفي الياسيني

» من وحي السيول والفيضانات التي اجتاحت بيوتنا / د. لطفي الياسيني
الأربعاء يناير 09, 2013 4:02 am من طرف الشاعر لطفي الياسيني

» قصة مؤلمة .. شاهد الفيديو لها
السبت يناير 05, 2013 6:53 am من طرف الشاعر لطفي الياسيني

التبادل الاعلاني


    حسرة على زكرياء ..

    شاطر

    حنان جاسم

    عدد المساهمات : 80
    نقاط : 15065
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/11/2010

    حسرة على زكرياء ..

    مُساهمة من طرف حنان جاسم في الأربعاء أكتوبر 12, 2011 8:16 am

    أتخيل عظمة الحسرة التي شعرت بها عائلتُه الصغيرة عندما علمت بموته في مدينة بعيدة عن مسقط رأسه بمئات الكيلومترا. لم يتجاوز زكرياء الزروالي ربيعه الثالث إلا ببضع سنوات، وهو في عزّ قوّته وعطائه الكروي، أسلم روحَه لباريها تعالى في شعور عميق من الوحدة.

    أتخيّل حسرة عائلته المتوسطة، فريقِه الرياضي (الرجاء البيضاوي)، عندما انفلت ابنُها البارّ من بين فروج أصابعها في إحدى المصحات بالعاصمة الاقتصادية والرياضية.

    لم يمتْ زكرياء الشابّ المغربي المثالي والرياضي الطموح، بل سالتْ روحُه بهدوء من خلال ثقبٍ خفيٍّ في منظومة (العناية الطبية)... زكرياء كالماء، سال ليعطي الحياة للضمير الجمْعي.

    والآن، وجب على أسرته الكبيرة؛ بلدُه المغرب، أن يُفكِّر ألف مرّة قبل الإقدام على أيّ تكريم لأبنائه بعد الوفاة. هذه عادةُ آبائنا الروحيين والفكريين في بلدنا العزيز؛ فلا تكريم ولا اهتمام إلا بعد أن نموت.

    عادة قبيحة ورخيصة؛ والحقيقة أنّ (آباءَنا) يتوفرون على الإمكانيات المادية والمعنوية لتكريمنا ونحن أحياء. عظماء كثيرون ماتواْ بسبب الإهمال في زوايا مظلمة من بيوتهم المتواضعة... لماذا؟

    لا يهمُّني أن أعرف الأسباب التي أدّتْ إلى وفاة هذا البطل. ما يهمُّني هو أن أعرف (كيف مات وفي أيّة ظروف؟) لعلّه ابني، وأنا أتأسّفُ شديدَ الأسف لأنّني قصّرتُ ضدَّ حقِّه في الحياة. أنا مسؤول بشكل وبقدْر مّا لأنّني لم أكتبْ مِن قبل عن (كارثة الإهمال المُمَنْهج)...

    لعائلات الفقيد حقُّ رفع دعوى قضائية ضدَّ من ائتمنتهم على حياة ابنِها. ولها عليَّ وأمثالي من حملة القلم، حق الاعتذار. فعذراً يا أمَّ زكرياء وأبيه! وإنّا للعقل والرُّشد راجعون، وسلام على روح ابننا البطل.



    بقلم الأديب : مصطفى أدمين



    ولكم كل الشكر

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يناير 21, 2019 9:50 am