منتدى الشاعر حسن محمد نجيب صهيوني

نرحب بجميع زوار هذا المنتدى ونأمل أن يطيب لكم البقاء ويحدونا الفخر بانضمامكم لأسرتنا
منتدى الشاعر حسن محمد نجيب صهيوني

ملتقى أدبي يهتم بفنون الأدب العربي من شعر قديم ومعاصر ويحوي عدداً من التراجم والسير الأدبية والمقالات والقصص والروايات

بعد التحية على الزوار الراغبين بالإنضمام لهذا المنتدى التسجيل بأسمائهم الحقيقية أو ألقابهم أو أي اسم أدبي يليق بالمنتدى بعيداً عن أي أسماء تخل بسمعة المنتدى وتسيء إليه، وسوف تقوم إدارة المنتدى بالرقابة على الأسماء غير اللائقة أدبياً ثم حجبها ..... إدارة المنتدى

التبادل الاعلاني


    عن حال بلدتنا أخالك تعلم- رسالة عاجلة إلى الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي

    شاطر
    avatar
    الشاعر لطفي الياسيني
    مشرف

    عدد المساهمات : 1808
    نقاط : 16602
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/04/2010
    العمر : 94
    الموقع : منتدى الشاعر لطفي الياسيني

    رد: عن حال بلدتنا أخالك تعلم- رسالة عاجلة إلى الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي

    مُساهمة من طرف الشاعر لطفي الياسيني في الأحد أكتوبر 30, 2011 3:15 am

    تحية النصر المبين
    تحية الشموخ والعزة
    تحية الكرامة
    تحية المرابطين
    في ارض الرباط
    الى يوم الدين
    جزاكم الله خيرا
    وبارك الله
    لكم وعليكم
    حروفكم واطلالتكم
    وعبق كلماتكم
    بحر من العطاء
    لن ينضب
    كلماتكم سفينتي
    التي ابحر بها
    في عباب البحر
    الى شاطيء
    البر والامان
    حروفكم ابجدية عشق
    من سالف الازمان
    موسيقى كلماتكم الحانية
    انشودة تتحدى
    السجان والقضبان
    قوافيكم حصار
    يحاصر قوى الشر
    والاثم والعدوان
    شهادتي بكم مجروحة
    ارسلها اليكم
    على جناحي
    طائر الفينيق
    من عتمة الدرب
    الى مصباح
    الامل والبريق
    دمتم بحفظ المولى
    باحترام
    الحاج لطفي الياسيني
    ابي مازن


    _________________
    انا بالله قد امنت
    والقران .. فاتحتي
    لغير الله ... لن احني
    مدى الاعوام ناصيتي
    --------------------
    لطفي الياسيني
    شاعر فلسطين

    تماضر عبدالله المسفر

    عدد المساهمات : 25
    نقاط : 11297
    السٌّمعَة : 5
    تاريخ التسجيل : 26/09/2011
    العمر : 42

    رد: عن حال بلدتنا أخالك تعلم- رسالة عاجلة إلى الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي

    مُساهمة من طرف تماضر عبدالله المسفر في الأحد أكتوبر 02, 2011 12:58 pm

    لقد داويت جراحنا أيها الشاعر

    فشكراً لك ولنظمك الذي أفخر به يا أستاذ حسن

    وأتمنى أن يسمع البوطي وأمثاله هذه القصيدة الصاعقة



    تماضر المسفر

    خالد أبزاخ

    عدد المساهمات : 60
    نقاط : 13959
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 27/04/2010

    رد: عن حال بلدتنا أخالك تعلم- رسالة عاجلة إلى الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي

    مُساهمة من طرف خالد أبزاخ في الأحد أكتوبر 02, 2011 12:54 pm

    نفس ما نطق به أخي الطيب حكيم رام الله أنطق وأقول:



    ما شاء الله عليك يا سيدي الشاعر



    أبدعت وأبدعت وأبدعت



    فجزاك الله خيراً وبارك بك



    خالد أبزاخ

    حكيم رام الله

    عدد المساهمات : 1
    نقاط : 11226
    السٌّمعَة : 5
    تاريخ التسجيل : 01/10/2011

    رد: عن حال بلدتنا أخالك تعلم- رسالة عاجلة إلى الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي

    مُساهمة من طرف حكيم رام الله في السبت أكتوبر 01, 2011 8:31 am

    جئت بيت القصيد كي اتعلم

    روعة الكلام وما تنسم

    فقصيدك سيدي كان بلسم

    وجرحي لهواك اسلم



    ما شاء الله على كلماتك الرائعه والمعاني التي تشعرك ايها القارئ بروعة التعابير



    بارك الله فيك

    حنان جاسم

    عدد المساهمات : 80
    نقاط : 12945
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/11/2010

    رد: عن حال بلدتنا أخالك تعلم- رسالة عاجلة إلى الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي

    مُساهمة من طرف حنان جاسم في السبت سبتمبر 24, 2011 8:33 am

    أمنيتي فقط أن تصل هذه القصيدة الرائعة الملتهبة إلى مسامع هذا البوطي

    بارك الله بك يا شاعرنا السامق



    ولك كل الشكر مني ومن أسرة المنتدى



    حنان جاسم
    avatar
    hmns_najeb
    Admin

    عدد المساهمات : 679
    نقاط : 15323
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/04/2010
    العمر : 39
    الموقع : http://www.airssforum.com/blogs/11306

    عن حال بلدتنا أخالك تعلم- رسالة عاجلة إلى الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي

    مُساهمة من طرف hmns_najeb في السبت سبتمبر 24, 2011 8:15 am



    عن حالِ بلدتنا أخالُك تعلمُ..
    رسالة عاجلة إلى الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي



    عن حالِ بَلدتِنا أخالُك تعلمُ

    أولستَ مِن أوجاعها تتألّم؟؟

    أولستَ شاهدَها على أزمانها

    لمّا طغى مِن قبلُ ذاك المجرمُ؟

    إني لأحسِبُ منك أربعةً مَضَتْ

    بعُقودها .. والشامُ كان له فَـمُ

    أوما سمعتَ له يَأنُّ مَواجِعاً

    حينَ اسْتطالَ على ثراه المَنقم؟

    يا يومَ قَصْفِ (حَمَا)، وكيف نسيتَها؟

    أهوالُها مِن حولها تتكلّم

    والناسُ بين نوائبٍ، فمُصابُهم

    ذاتُ المُصاب، وحالهم متأزِّم

    والظلمُ أبلغُ ناطقٍ مِن حيثما

    أوّاه!! واأسفي!!، لسانُك يكتم

    ماذا تُرى تخشى؟ نُضُوب مناصبٍ

    في حبها امْتَهَنَ التملقَ مَبْسَم

    أو دِرهماً يَفنى إزاء مظالمٍ

    أنصفتَها لمّا دعاكَ لها الدمُ

    أو حاجةً تُقضى، فما من حاجة

    إلا لقاءَ قضائها لك مَغْرَم

    هو ذاك تيارُ النظامِ ودرؤه

    سَلْ عنه، في أكنافه لكَ مَنْعَم

    فبِأيِّما طَمَعٍ سعيتَ له يَداً

    تسعى إلى فانٍ وأخرى تَغرَم؟؟

    لتعيشَ مُسئِدَ راحةٍ تحظى بها

    حيثُ الحِما من أخْمَصَيْكَ مُحَتّم

    وأراكَ يغزوك المَشيبُ، فحسبُها

    يا سيدي تلك الأضالع تَهْرَم

    فاحمدْ بها الرحمنَ ما أبقى بها

    روحاً يَرِقُّ لحالها مُتَحَمْحِم

    يا سيدي (البوطيُّ) تلكَ رسالة

    نفَذَتْ إليك فَرَاعِها، أَوَتُحْجِم؟

    لتُقيمَ فيكَ بصيرةً عن غَيِّها

    ويُردَّ عنك من الضلالة مأثمُ

    فَقْدُ الرجولةِ أن تغورَ شهامة

    في نفس من يحيا المِراءَ ويهرَم

    فالزمْ ديارَك إنْ خشيتهمُ يداً

    أو قلْ كلامَ الحق.. ذلك مُلزِم

    لكَ أن تقولَ بما ادّعيتَ، وإنما

    هذا الدليل مَحَجّتي لكَ قَيِّمُ

    ماذا تُرى يُدعى اعتقالُ حرائرٍ

    ليطالَهُنَّ من الشراذم مَكْلَم

    بل ما هو (الإصلاح) في مفهومه

    إنْ صاحبَ الإصلاحَ قَمْعٌ أنْقم

    ومشاهدُ التنكيلِ في أحيائنا

    أتُحِلّها بالرأيِ فيما تزعم؟

    بل قلت ذا، وأزِيدُ منك مزاعماً

    من شأنها قَلْبُ الحقائق مَوْهَمُ:

    ( خرجوا له في رايةٍ عُمِّيّة

    يرعى مطامعها عَصِيٌّ أَظلمُ

    أسفي عليه، مِن امْتهانةِ فتنة

    دهماءَ أسْفَرَ عن حقائقها الدم

    وشَكِيَّتي وقتاً يُراد مَرامُه

    سعياًَ به نحو الصلاح تَقَدُّم)

    أنا شاهدُ الأحداثِ ما ازدحمتْ به

    ضَيْماً يُجَرْجِره رَعِيٌّ مُجرِم

    كمْ طالبَ الإصلاحَ شعبٌ أعزلٌ

    من عهدِ والده فأغرقه الدم

    أنسيتَ أضياعاً على أنقاضها

    دُكَّتْ بمن نطقوا: لأنِّي مُسلم

    وشفاهُ مَن طَلبوا (التحرُّرَ) مَأمَلاً

    ضُبعت، فليستْ بالخطوب تَكَلَّم

    واليوم يخرج للورى (شَبِّيحةٌ)

    يقتادُهم بالشرِّ قلبٌ مُعْتِم

    واليوم (شَمْشُونُ) النظامِ يقوده

    فيما ابتغى دبابةٌ تتقدّم

    وعساكرٌ بالرعب تقمع تارة

    أو تارة بالقنْصِ، شرٌ أعظمُ

    فاخرجْ إلى الأحياء نازفةً دماً

    وقرىً بها نارُ المدافعِ تُضْرَم

    والناسُ في الطرقات بين مُضَرِّج

    بدمائه يشقى .. وهذا يُعْدَم

    والذئبُ أشرسُ ما يكونُ عداوةً

    لمّا يَحِينُ على النعاجِ تَهَجُّم

    يا عالماً شابَ العلومَ ضلالةً

    تلك الجوارحُ يومَ تشهدُ تندم

    أوما سمعتَ مِن الشآم بكاءه؟

    بل قد سمعتَ، فأين منك المَألَم؟؟

    عُرِضَتْ عليك أمانةٌ فَحَمَلتَها

    يندقُّ فيها بالمناصب مَغْنَم

    فَهَرَعْتَ طالبَ علمه في غاية

    مَثُلَتْ على كلتا اليدينِ تُوشُّم

    والخلُّ أنصحُ لا يَغِيضُ عطاؤه

    نُصْحاً، ولا يَدَعُ النَصَاحَ فَيَظْلِم

    واليومَ في أُذُنَيْكَ أَهْمِسُ ناصحاً

    لا أبتغي شراً.. ولا أتَهَكَّم

    أسَفِي عليك تَمَلقاً داهنتَه

    مِن حيثُ طابَ من التَمَلّقِ مَنْعَم


    حسن محمد نجيب صهيوني
    Hmns-najeb@orange.jo

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 12:30 am